الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فناء المدرسة يسبّب الإعاقة للتلاميذ وقد يقتلهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
epsMSILA
المدير العام
المدير العام
avatar

رقم العضوية : 0001
الولاية : المسيلة
ذكر
العمر : 31
عدد المساهمات : 463
نقاط : 1462
التقييم : 106

مُساهمةموضوع: فناء المدرسة يسبّب الإعاقة للتلاميذ وقد يقتلهم    الجمعة مارس 21, 2014 5:35 pm

أوضح البروفيسور حسين بن عكي، من معهد التربية البدنية والرياضية بسيدي عبد الله، أن ممارسة الرياضة على أسطح غير مهيّأة للنشاط البدني ومنجزة دون دراسة علمية مناسبة، تهدّد صحة المتمدرسين، وتتسبّب لهم في أضرار فيزيولوجية ونفسية، ذات العلاقة بالجانب المورفولوجي (البدني) والفيزيولوجي. وقال إنها تؤثـر بصفة مباشرة على الأربطة وأوتار المفاصل، حيث يؤدي الجري طويلا على الأرضية القاسية إلى التمزق العضلي وأضرار على مستوى الأربطة والأوتار، ناهيك عن تأثيرها على الدورة الدموية والعملية التنفسية للرياضي التي ينجم عنها إصابات تعالج في مجال الطب الرياضي.
وقال بن عكي إن المفاصل تصاب في مثل هذه الحالات بكسور تؤدي غالبا إلى نزيف دموي داخلي، يتسبّب بأورام في الأعضاء وحالات إعاقة وأحيانا حالات وفاة. كما يؤدي الإجهاد المزمن والمتكرّر لمنطقة باطن القدم والقدمين بصفة عامة، لدى الأشخاص الذين يمشون أو يجرون على أرضية قاسية أو صلبة لفترات طويلة، حسب بن عكي، إلى إصابتهم بداء التهاب الضفيرة الأخمصية. وأضاف محدثنا أن غياب المعرفة اللازمة من طرف المؤطرين الذين يوجهون للإشراف على التمارين الرياضية للتلاميذ، دون توفرهم على الخبرة اللازمة، يؤدي إلى إصابة هؤلاء مع الوقت بأمراض مزمنة تصيب بنيتهم الجسمية، وتؤثـر على صحتهم ببعدها المورفولوجي والفيزيولوجي، وتضرّ بحالتهم النفسانية، لما يترتب عنه من حالات إحباط واستياء، نظرا للظروف التي تتم ممارسة النشاط البدني في ظلها، وقال إن الجانب العلمي بمعناه الواسع يغيب في المساحات الرياضية المنجزة بالمؤسسات التربوية.
وأكد الخبير أن المنشآت الرياضية المنجزة وفق المقاييس الصحية اللازمة منعدمة في بلادنا، ما يهدّد حياة التلاميذ، داعيا السلطات المعنية، ممثلة في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الشباب والرياضة ووزارة التربية، إلى العمل المشترك، من أجل منح الأولوية والقيمة اللازمة للتخصص. كما أكد أن مؤطري مادة التربية البدنية في المتوسطات والابتدائيات والثانويات في دول أجنبية، هم من الدكاترة، ولديهم خبرة كبيرة في مجالات الطب والصحة الجسمية والنشاط البدني والحالة البسيكولوجية للإنسان، في حين يكلف ''المعلم في مدارسنا بإدارة حصة التربية البدنية في فناء المدرسة''.
وأضاف البروفيسور بن عكي: ''نحن نسيء، من خلال هذه المنشآت، حتى لثقافة المجتمع''، مطالبا في هذا السياق برد الاعتبار لأساتذة المجال، ومنح التخصص قيمة تعطي مرتاديه من الطلبة شعورا بالراحة النفسية.
وقال إنها قضية ثقافية تبدأ من السلطات العمومية، التي ينبغي أن تهتم بالمرافق الرياضية وترفع من مستوى الأساتذة المؤطرين للمادة في كل مؤسسة تربوية، خاصة أنهم يجمعون بين العلوم البيوطبية والنفسية، ويملكون معرفة واسعة بجسم الإنسان.
- See more at: http://www.elkhabar.com/ar/nas/302456.html#sthash.eON0GfEF.dpuf


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ostadh.riadah.org
 
فناء المدرسة يسبّب الإعاقة للتلاميذ وقد يقتلهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أستاذ التربية البدنية و الرياضية :: منتديات عامة و متنوعة :: منتدى المواضيع العامة-
انتقل الى:  
اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديدنا :
ما ينشر في المنتدى لا يعبر عن وجهة نظرنا بل يعبر عن وجهة نظر كاتبها
جميع الحقوق محفوظة لـ{منتديات أستاذ التربية البدنية و الرياضية}
حقوق الطبع والنشر©2014